جميعا الى الامام

اذا اردت التميز فادخل الى موقعنا


    أحمد شوقي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 187
    نقاط : 554
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/03/2010
    العمر : 23

    أحمد شوقي

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 31, 2010 5:19 am

    ~~~~~~




    ولد فى القاهرة عام 1868 م فى أسرة موسرة متصلة بقصر الخديوي

    أخذته جدته لأمه من المهد ، وكفلته لوالديه

    حين بلغ الرابعة من عمره ، أدخل كتاب الشيخ صالح – بحى السيدة زينب – ثم مدرسة المبتديان الابتدائية ، فالمدرسة التجهيزية ( الثانوية ) حيث حصل على المجانية كمكافأة على تفوقه

    حين أتم دراسته الثانوية دخل مدرسة الحقوق ، وبعد أن درس بها عامين حصل بعدها على الشهادة النهائية فى الترجمة

    ما أن نال شوقي شهادته حتى عينه الخديوي فى خاصته ، ثم أوفده بعد عام لدراسة الحقوق فى فرنسا ، حيث أقام فيها ثلاثة أعوام ، حصل بعدها على الشهادة النهائية فى 18 يوليه 1893 م
    أمره الخديوي أن يبقى فى باريس ستة أشهر أخرى للإطلاع على ثقافتها وفنونها



    عاد شوقي إلى مصر أوائل سنة 1894 م فضمه توفيق إلى حاشيته
    سافر إلى جنيف ممثلاً لمصر فى مؤتمر المستشرقين

    لما مات توفيق وولى عباس ، كان شوقي شاعره المقرب وأنيس مجلسه ورفيق رحلاته
    أصدر الجزء الأول من الشوقيات – الذي يحمل تاريخ سنة 1898 م – وتاريخ صدوره الحقيقي سنة1890 م
    نفاه الإنجليز إلى الأندلس سنة 1914 م بعد أن اندلعت نيران الحرب العالمية الأولى ، وفرض الإنجليز حمايتهم على مصر
    1920 م



    عاد من المنفى فى أوائل سنة 1920 م
    بويع أميراً للشعراء سنة 1927 م
    أنتج فى أخريات سنوات حياته مسرحياته وأهمها : مصرع كليوباترا ، ومجنون ليلى ، قمبيز ، وعلى بك الكبير
    توفى شوقي فى 14 أكتوبر 1932 م مخلفاً للأمة العربية تراثاً شعرياً خالد



    من شعره :


    أغنية




    [poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    بي مثلُ ما بكِ يا قمريةَ الوادي = ناديتُ ليلى ، فقومي في الدجى نادي
    وأرسلي الشجوَ أسجاعاً مفصلة = أو رددي من وراء الأيكِ إنشادي
    لا تكتمي الوجدَ ؛ فالجرحان من شَجَنٍ =ولا الصبابةَ ؛ فالدمعان من وادِ
    تذكري : هل تلاقينا على ضمإٍ ؟ =وكيف بلَّ الصدى ذو الغُلةِ الصادي ؟
    وأنتِ في مجلسِ الريحان لاهيةٌ =ما سِرت من سامرٍ إلا إلى نادي
    تذكري قبلةً في الشعرِ حائرةً =أضلها فمشتْ في فرقِكِ الهادي
    وقبلةً فوق خدٍ ناعمٍ عَطِرٍ =أبهى من الورد في ظلِّ الندى الغادي
    تذكري منظر الوادي ومجلسنا =على الغدير ، كعصفورين في الوادي
    والغُصنُ يحنو علينا رِقةً وجوًى =والماءُ في قدمينا رائحٌ غادِ
    تذكري نغماتٍ ههنا وهُنا = من لحنِ شاديةٍ في الدوح أو شادي
    تذكري موعداً جاد الزمان به =هل طِرتُ شوقاً ؟ وهل سابقتُ ميعادي ؟
    فنلتُ ما نلتُ من سُؤلٍ ومن أملٍ =ورحتُ لم أحصِ أفراحي وأعيادي ؟



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 10:20 pm